موضوع العدد: صحة الأسنان

مشاكل الفم والأسنان الشائعة

تسوس الأسنان:

إن تسوس الأسنان هو أكثر أمراض الفم والأسنان شيوعاً. تقوم البكتيريا الموجودة في الفم بتحويل السكر الموجود في الطعام والشراب إلى أحماض تؤدي إلى تسوس الأسنان.

أمراض اللثة:

يسبب البلاك (وهو طبقة غير مرئية تتكون من اللعاب وأجزاء الطعام والبكتيريا الموجودة في الفم) الإلتهابات التي تؤذي اللثة والعظم الذي يثبت السن في مكانه. في بعض الأحيان تسبب أمراض اللثة ألماً في اللثة وتجعلها قابلة للنزف.

جفاف الفم:

يؤدي جفاف الفم إلى صعوبة في الأكل، البلع، التذوق وحتى الكلام كما يسبب تسوس الأسنان والتهابات أخرى في الفم.

سرطان الفم:

يمكن التقليل من خطورة الإصابة بسرطان الفم بتجنب التدخين، وتناول الكحول باعتدال، كما ينصح باستخدام مرطب للشفاه يحتوي على واق من الشمس.

 

مشاكل الفم والأسنان عند المرأة الحامل

التهاب اللثة المصاحب لفترة الحمل:

سببه زيادة نسبة الهرمونات خلال فترة الحمل، وهذا يشجع نمو البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة.

تآكل الأسنان:

قد يحدث في النساء اللواتي يعانين بشكل كبير من الغثيان والقيء المصاحبين لبداية الحمل، حيث يؤدي القيء المتكرر إلى تآكل مينا الأسنان وخصوصاً الأسنان الأمامية.

جفاف الفم:

يمكنك التغلب على جفاف الفم عن طريق الإكثار من شرب الماء أو استخدام قطع الحلوى والعلكة الخالية من السكر وكلها تحفز إفراز اللعاب مما يحافظ على رطوبة الفم.

 

مشاكل الأسنان الأكثر شيوعاً عند الأطفال

نخر الأسنان:

هو أكثر الأمراض شيوعاً عند الأطفال وهو عبارة عن ثقوب تتكون عندما تقوم البكتيريا الموجودة في الفم بتحويل السكر في الغذاء إلى أحماض، حيث تعمل هذه الأحماض على تآكل الأسنان.

تسوس الأسنان:

عادة ما تكون التجربة الأولى مع هذا المرض في مرحلة الطفولة ولذلك من المهم جداً التركيز على الوقاية من هذه المشكلة بين عمر السنة والإثني عشر سنة.

إصابات ورضوض الأسنان:

إن معظم هذه الإصابات تحدث نتيجة حوادث بسيطة (سقطات خفيفة، حوادث رياضية، أو مقالب طفولية) وعادة ما تصاب الأسنان الأمامية ولذلك فبالإضافة إلى الألم والإزعاج، يلزم أحياناً عمل إجراء تجميلي لأن اصابة الأسنان اللبنية للطفل يحتمل أن تؤثر سلبياً على تطور الأسنان الدائمة وخاصة إذا حصل الأذى قبل سن الثالثة.

إلتهاب اللثة (اللثة النازفة):

إن الأعراض الرئيسية لإلتهاب اللثة هي انتفاخ في اللثة ونزف فيها عند استخدام فرشاة الأسنان.

تسوس الأسنان الناتج عن رضاعة الحليب:

يجب ألا ينام الطفل أبداً بوجود الرضاعة إذا احتوت على الحليب، العصير أو أي مشروبات محلاة، لأن السكر سيبقى محيطاً باللثة والأسنان طيلة فترة النوم.

 

العادات الضارة بأسنان الأطفال

صرير الأسنان:

يحدث غالباً عند الأطفال تحت سن الخامسة. عادة لا يكون صرير الأسنان مؤذياً لأسنان الطفل، وعادة ما تختفي هذه العادة وحدها، أما إذا استمر صرير الأسنان لما بعد البلوغ فيمكن أن تبلى السن مما يعطي فرصة أكبر لتسوس الأسنان.

مص الإصبع:

إن مص الإصبع عادة طبيعية لمعظم الرضع وعادة ما يتجاوزها الطفل عند عمر الخامسة أو السادسة. أمّا إذا استمرت هذه العادة لسنوات لاحقة، فيمكن أن تؤثر على شكل الأسنان الدائمة فتدفعها خارج مكانها وتؤدي إلى عدم استقامتها.

دفع اللسان:

يقوم الطفل بدفع اللسان للأمام بين الأسنان الأمامية أثناء البلع. قد يؤدي ذلك لدفع الأسنان للأمام وقد يسبب فجوة بين الأسنان الأمامية.

قضم الأظافر:

إن عادة قضم الأظافر تؤدي إلى تكسر، تشقق واهتراء الأسنان الأمامية. ومن النتائج السلبية الأخرى لهذه العادة على صحة الفم والأسنان هو تعرض اللثة للأذى (تقرح، تمزق وألم) وذلك بسبب أطراف الأظافر الحادة.

 

ألم الأسنان

إن السبب الرئيسي لألم الأسنان هو التسوس. ومن الأسباب الأخرى: الخراج، أمراض اللثة، إنكسار الحشوة، تشقق السن، تواجد الطعام بين الأسنان، تعري جذر السن والإصابات مثل إصابة الفك بضربة.

تصبح الأسنان أكثر حساسية للأطعمة الحلوة، الساخنة أو الباردة، وعندما يصل التسوس إلى العصب أو نسيج السن ستشعر بألم الأسنان، والنتيجة وجع قليل أو ألم شديد ونابض.

 

كيف يعالج ألم الأسنان؟

إن الأولوية الأولى في علاج الأسنان هي المحافظة على السن، وحفظ السن ضروري لصحة أسنان المريض وصحته العامة على المدى البعيد. إن العلاج يعتمد على السبب، فإذا كان النخر لم يصل بعد لنسيج السن، فسيقوم طبيب الأسنان بحفر السن للتخلص من منطقة التسوس ثم سيملؤها بحشوة الأسنان، أما إذا كان هناك تسوس في السن وكان النسيج ملتهباً فسيقوم طبيب الأسنان بعمل قناة الجذر ولا يقوم بخلع السن إلا إذا استنفذ طبيب الأسنان جميع الوسائل للحفاظ على السن وترميمه. إن أكثر الأسباب التي تؤدي إلى خلع السن هو تلف السن قبل انكساره أو تشققه، ومن الأسباب الأخرى لخلع السن: وجود سن زائد يمنع الأسنان من الظهور، أمراض اللثة الشديدة، تسوس الأسنان مع التهاب الأسنان الشديد، أو عدم وجود مكان كافٍ لأضراس العقل.

أمّا أكثر المشاكل الشائعة بعد خلع السن فهي الألم، وخاصة إذا تم خلع السن جراحياً. إن العناية الجيدة بعد عملية خلع السن تساعد كثيراً في الشفاء وتجنّب حدوث التهاب في التجويف الذي تركه السن. وعادة يحتاج مكان الجرح ستة أسابيع للشفاء.

 

الترميم بعد خلع السن

إن خلع سن واحد قد يؤدي إلى مشاكل في القدرة على المضغ أو مشاكل في مفصل الفك وقد يؤدي إلى إزاحة الأسنان عن مكانها، وهذا سيكون له تأثير كبير على صحة باقي الأسنان. لتجنب هذه المضاعفات، يجب أن يستبدل السن بعد خلعه. هناك العديد من الطرق لاستبدال السن مثل: تركيب جسر، طقم أسنان (في حال خلع كل الأسنان)، أو زراعة الأسنان.

 

نصائح الدكتورة

1)      من أجل صحة الفم والأسنان، عليك بالنصائح التالية:

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد كل وجبة أو مرتين يومياً على الأقل.
  • إستخدام الخيط الطبي بين الأسنان وذلك لعجز الفرشاة عن الوصول بين الأسنان.
  • تناول الغذاء المتوازن والذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية، مع الحرص على تناول كميات معتدلة من السكريات، الكربوهيدرات، المشروبات الغازية والعصائر.
  • تناول المعادن والفيتامينات الضرورية لصحة أسنانك مثل الكالسيوم، الحديد، والفيتامينات ب، ج، د.
  • الإمتناع عن التدخين.
  • زيارة طبيب الأسنان كل ستة أشهر للتنظيف الوقائي.

2)     على الحامل أن تعتني بأسنانها عناية خاصة، وأن تداوم على زيارة طبيب الأسنان للتأكد من خلو أسنانها من أي تسوس أو إلتهاب في اللثة. فزيادة الهرمونات خلال الحمل، واختلاف عمل جهاز المناعة وزيادة نسبة الحموضة في الفم من أهم الأسباب التي تسرع عملية التسوس والتهاب اللثة. كما على الحامل الاهتمام بغذائها وخاصة تناول الكالسيوم، البروتينات، الفوسفور، والفيتامينات أ، ج، د.  

3)     من أجل سلامة أسنان أطفالك، عليك بالنصائح التالية:

  • الحرص على النوعية الجيدة من الغذاء.
  • البدء بتنظيف أسنان الطفل منذ ظهورها بالطريقة المناسبة (الشاش أولاً ثم باستخدام الفرشاة المناسبة وثم إضافة معجون الأسنان المناسب لعمر الطفل بعد عمر السنتين).
  • إن الأطفال غير قادرين على تنظيف أسنانهم بشكل كامل، ولذلك يجب تشجيعهم، الإشراف عليهم والتأكد من فعالية عملية تنظيف الأسنان لديهم.
  • الإبتعاد عن العادات السيئة الشائعة مثل استخدام اللهاية، مص الإصبع، إضافة السكر للحليب، تناول الحلويات بكثرة، وأخذ الرضاعة قبل النوم.
  • وضع الطبقة الواقية من التسوس على سطح أول أضراس دائمة تظهر في فم الطفل عند عمر ست سنوات.
  • زيارة طبيب الأسنان بصفة دورية، إبتداءاً من العام الأول من العمر.

4)     هناك العديد من الأسباب لألم الأسنان أبرزها التسوس. يقوم طبيب الأسنان بتقييم الحالة وإجراء العلاج المناسب، وفي حال تقرر خلع السن فمن الضروري استبداله بسن صناعي وذلك لمنع حدوث مشاكل تؤثر على الصحة العامة للأسنان مثل صعوبة المضغ والإزاحة بين الأسنان والتي يمكن أن تؤدي إلى تشوه منظرها وتسوسها.